تعريف البلدية

لمحة عن تاريخ بلدية عين دراهم:

أحدثت بلدية عين دراهم بمقتضى الأمر العلي المؤرخ في 28 جوان 1892. وفي 29 سبتمبر من نفس السنة انعقدت الجلسة الأولى العادية للمجلس البلدي، الذي كان يتركب من رئيس المجلس البلدي: القايد هلال بن عمار، مساعد الرئيس  Belot، المقرر وأمين المال Tapie، أعضاء المجلس: Vaccaو  Cefel و الشيخ العربي بن بلقاسم والشيخ ذوادي

تم انتخاب أول مجلس بلدي انتخابا حرا و مباشرا يوم 17 ماي1957.

 الأمر العلي المؤرخ في 28 جوان 2018 المتعلق باحداث بلدية عين دراهم.

لمحة عن تاريخ مدينة عين دراهم:

لعل الوجه الطريف في مدينة عين دراهم هو ارتباطه بممّيزات موقعها الجغرافي من مناخ وغابات كثيفة وأجراف وعرة . ويجمع المؤرخون على أن هذه المنطقة عاشت انغلاقا على الذات واستقلا لايكاد يكون كاملا ولم يعرف أهل جبال خمير خضوعا لسيطرة متأتية من الخارج وهو أمر نفسره بوعورة المنطقة وقساوة مناخها ،وقد أثبتت البحوث الاركيولوجية وجود (إنسان ما قبل التاريخ ) في ( كاف عقاب )قرب بلطة إلى جانب ثبوت وجود قبائل بربرية استقرت قديما بمنطقة عين صبح قرب طبرقة في القرن الثامن قبل الميلاد .ورغم أن البونقيين انتشروا في في البلاد بعد أن أسسّواقرطاج فان تدخلهم الوحيد في هذه المنطقة هو انجازهم للطريق الذي يربط بلاريجيا وشمتو وميناء طبرقة عبر خمير.

وقد أدّى الاختلاط بين البربر والعرب الذي استمرّقرونا طويلة إلى تنوع عرقي كان نتيجة التشكيل البشري لبني خمير الذي اتخذ صيغة محددة حوالي القرن 16 إذ بداية من هذه الفترة أضحى اسم خمير يتردد في مؤلفات المؤرخين وخاصة عند ابن خلدون الذي اكد أن تسمية خمير تعود إلى أصول عربية فهي قبائل نزحت من العراق واستقرت بعد مدة من الشمال التونسي.

وأصبحت قبائل خمير تلعب دورا ظاهرا في تاريخ البلاد، ومع تطور السلط المركزية اصبح الحكام يرومزن إخضاع سكّان خمير لدفع المجبة بقوة السلاح لكنهم تصدوا كالدرع الواقي أمام هجومات عساكر حمودة باشا 1782-1814.

كما تصدى أبناء خمير إلى الاستعمار حيث مثلت الجبال حصنا منيعا اتخذها المقاومون دروعا لمنع الجيوش الفرنسية من التسرب من الجزائر الى تونس ،وحيث تكثفت التقارير حول خمير وتوجه الدارسون للبحث عن خصائص المنطقة و لمعرفة أسرار قوّة أهاليها….وهو ما أدّى إلى اعتبار الفرنسيين جبال خمير منطقة عسكرية. وتفتخر الذاكرة الشعبية بمعركة احتلت  حيّزا هاما في تاريخ المنطقة ألاوهي مفخرة معركة المنكورة بين حمام بورقيبة وببوش.

ولايتوقف نضال أبناء خمير على فترة الاستعمار بل مضوا قدما على درب العمل والتضحية في سبيل بناء الدولة ولازالوا يكدّون من أجل غد أفضل واقفين جنبا الى جنب مع كلّ القوى العاملة في سبيل ازدهار تونس ومناعتها سائرين وكلهم أمل بغد اكثر اشراقا.

صور من تاريخ عين دراهم

صور من عين دراهم